الدراسة والتعليم في السويد 2021 .. نظامها وشروطها
دليل السويد

الدراسة والتعليم في السويد 2021 .. نظامها وشروطها

الدراسة والتعليم في السويد من الأمور التي تشغل بال الكثيرين ممن يريدون الإقامة في السويد أو الدراسة بها.

فعندما تقرر الانتقال للعيش في السويد بكل تأكيد سوف تحتاج إلى معرفة نظام الدراسة هناك حتى تستطيع تحديد إذا كان نظام التعليم مناسب لك ولأبنائك أم لا.

والحقيقة أن نظام التعليم في السويد من نظم التعليم المتقدمة التي تعمل على تنمية المهارات وحب الاستكشاف بالإضافة إلى إعداد الخريجين لسوق العمل.

وحتى تفهم النظام التعليمي في السويد دعنا نأخذك في جولة سريعة للتعرف على أهم المراحل التعليمية الموجودة في السويد.

الدراسة والتعليم في السويد مرحلة الحضانة

مرحلة الحضانة من أهم مراحل الدراسة والتعليم في السويد، فهي المرحلة التي من خلالها يتم إعداد الطفل لسن المدرسة.

وتقدم الحكومة السويدية العديد من دور الحضانة المختلفة والتي تبدأ في استقبال الأطفال من عمر عام واحد وحتى ست سنوات.

وتعتمد هذه المرحلة على تعليم الأطفال عن طريق اللعب، وتهدف في المقام الأول إلى تعليم الطفل

العادات السليمة واحترام الأخرين والطريقة المناسبة للتعامل معهم.

فهي مرحلة إعداد وتهيئة لما هو قادم من مراحل التعليم، ويختلف طول اليوم الدراسي في الحضانة من بلدية إلى أخري.

المدرسة الابتدائية في السويد

يعتبر التعليم في السويد إلزامي من سن 7 سنوات وحتى يبلغ الطالب 16 سنة،

وتبدأ أولي مراحل التعليم الإلزامي في السويد بالمرحلة الابتدائية.

وتمتد هذه المرحلة في نظام الدراسة والتعليم في السويد لمدة 9 سنوات كاملة،

ويتم خلال هذه المرحلة بتعليم الأطفال العديد من العلوم الأساسية.

فيتعلم الطالب خلال هذه المرحلة العلوم والرياضيات والتاريخ بالإضافة إلى القيام ببعض الأنشطة الهامة

التي تعمل تعزيز القدرات الذهنية لدي الطفل.

فتتم ممارسة الأنشطة الرياضية التي تعمل على تقوية الطفل، وكذلك الرسم والموسيقي والفنون.

وتمتاز هذه المرحلة بالمتابعة المستمرة من هيئة التدريس للطالب ومدي تقدمه، وتقديم تقارير مفصلة للأسرة حول حالة الطفل العلمية ومدي تقدمه.

وإذا كان الطفل يعاني من أي صعوبة في تعلم أي مادة تقوم المدرسة بتوفير العديد من البرامج العلاجية المناسبة للطفل.

المرحلة الثانوية في التعليم السويدي

الدراسة والتعليم في السويد نجدها تهتم بصورة كبيرة بمرحلة التعليم الثانوي، فنجد أنه يتم تقسيم هذه المرحلة إلى قسمين أساسين.

فالقسم الأول هي المدارس التي تهتم بتقديم المواد العلمية اللازمة حتى يتمكن الطالب من الالتحاق بالجامعة بعد ذلك، والنوع الثاني من المدارس الثانوية وهي المدارس الثانوية المهنية.

وتهتم المدارس الثانوية المهنية بإعداد الطلاب بصورة سريعة حتى يتمكن من الالتحاق بسوق العمل مباشرة بعد الحصول على شهادة من هذه المدارس.

ومدة الدراسة في المدارس الثانوية بالسويد 3 سنوات ومن الممكن أن تمتد هذه الفترة لتصبح أطول من ذلك فقد تستمر لمدة أربع سنوات أو خمس سنوات حسب رغبة الطالب، ولكن يتم ذلك نتيجة العديد من الأسباب المختلفة.

ونظام الدراسة في المدارس الثانوية يعتمد على ما يعرف باسم نظام البرامج، والمقصود من البرامج هي مجموعة من المواد التي يتم تدريسها في تخصص معين.

وتقدم المدارس الثانوية في السويد 17 برنامج مختلف، ومن أشهر هذه البرامج برنامج العلوم الاجتماعية، والعلوم الطبيعية.

وهو ما يتيح فرصة كبيرة للطالب في اختيار التي ينوي دراستها في الجامعة وتحديد واجهته المقبلة بصورة مميزة.

ونجد أن نظام التعليم في المدارس الثانوية في السويد مميز لأبعد الحدود، فتعمل هذه المرحلة على إعداد الطالب بصورة مميزة جدا سواء للدراسة الجامعية أو سوق العمل.

الدراسة الجامعية في السويد

الدراسة والتعليم في السويد يهتم كثيرا بالمرحلة الجامعية، ومن المعروف أن الجامعات السويدية من أشهر الجامعات الموجودة على مستوي العالم.

فجامعات السويد تحتل مراكز متقدمة في التصنيفات العالمية الخاصة بالتعليم الجامعي مثل تصنيف تايمز.

ونظام التعليم في الجامعات السويدية يعتمد بصورة كبيرة على ما يعرف باسم الحرية المسئولة،

والحرية المسئولة تعني أن الطلاب يعتمدون بصورة كبيرة على أنفسهم في تحصيل العلوم

المختلفة أقل بكثير من اعتمادهم على الأساتذة.

ولذلك يجب على الطالب البحث في العديد من المصادر حتى يتمكن من التقدم في الحياة الجامعية،

ولا تقتصر الدراسة الجامعية على الجانب النظري فقط.

وإنما أيضا تهتم الجامعات السويدية بالجانب العملي، فتهتم الجامعات السويدية بتعليم الطلاب عن طريق

إلحاقهم أثناء الدراسة بالعديد من المصانع والشركات المتميزة للحصول على الخبرة العملية بجوار الجانب النظري.

فتضم السويد العديد من الشركات العالمية المشهورة بجودة منتجاتها مثل شركة ايكيا

واريكسون وغيرها من الشركات المشهورة.

فكما تري أن النظام الجامعي في السويد يهتم بالجمع ما بين الجانب النظري والجانب العملي،

وهو ما يعمل على إكسابك الخبرة الكبيرة ويمنحك المزيد من الفرص حتى تتمكن

من الالتحاق بالوظيفة المناسبة لك بعد التخرج.

وفي النهاية نتمنى أن نكون قدمنا لكم العديد من المعلومات المفيدة والمميزة حول نظام الدراسة والتعليم في السويد والذي يعد من أفضل النظم التعليمية المتقدمة الموجودة على مستوي العالم.

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *