دليل ألمانيا

تقيم في ألمانيا.. إذن تعرف على العادات والتقاليد في المجتمع الألماني

العادات والتقاليد في المجتمع الألماني:

من المهم جدًا أن نتعرف على عادات وتقاليد الشعوب الذين نسكن بالقرب منهم ونختلط بهم بشكل دائم، لأن افتقارنا إلى هذه المعلومات قد يعرضنا لبعض المشاكل نحن بغنى عنها، بالتأكيد قد يحصل سوء فهم بينك وبين أي أجنبي آخر ولكن احتمالية هذا ستقل ما دمت تملك فكرة مسبقة عن عادات هذا الشخص وتقاليده وطريقة تفكيره وهذا هو المهم وهو ما نناقشه في مقالنا هذا.. قراءة ممتعة..

نظرة عامة على المجتمع الألماني:

ألمانيا هي موطن لأكثر من 80 مليون شخص مع مجموعة متنوعة من الأديان والعادات والتقاليد التي تشكل مع بعضها الروح الوطنية الغنية لألمانيا، تشتهر ألمانيا بتاريخها الطويل والغني بإيجابياته ومساوئه، وقد كانت في طليعة الدول التي اهتمت بالفكر والسياسة والفن بين الأوروبيين وهذا لأكثر من 1000 عام تقريبًا، شكل هذا التاريخ ثقافة تجمع بين القيم الدينية في الغالب والأدب والفن والفلسفة والمنطق والعقل.

ما هي سمات الشعب الألماني؟

صحيح أن الكثير من الألمان يميلون إلى إعطاء الالتزام بالمواعيد أولوية قصوى، خاصًة إذا ما قُورنت مع إلتزام بعض الناس من حولك وتساهلهم فيما يتعلق بالمواعيد وأوقات الغير، ومن هنا أطلق على الألمان الملاحظة العالمية بأن القطارات الألمانية غالبًا ما تعمل بشكل مثالي وفي الوقت المحدد دون تأخير، يميل الشعب الألماني إلى أن يكون مقتصدًا في صرفه، وعقلانيًا في كثير من الأوقات، ويحترم خصوصية الآخر، وعادةً ما يحترم هيكل وقوانين المجتمع بدرجة كبيرة.

بالنسبة للتقاليد لديهم فغالبًا ما يهتم الشعب الألماني ويعطي الكثير من الأهمية لمفاهيم الأسرة والمجتمع وارتباطهم بشكل وثيق، هذه الفكرة تقريبًا عامل مهم من العوامل التي يعتمد عليها الألمان في اتباع القواعد والطبيعة المنظمة للشعب الألماني، يمكن تلخيص ذلك بهذا: إذا اتبع كل فرد في المجتمع القواعد وفعل الأشياء بالطريقة الصحيحة، في الأسرة وفي الحي وفي المدينة هذا سيجعل البلد مكانًا لطيفًا ليعيش فيه جميع السكان، ولهذا السبب قد تلاحظ الكثير منهم يتشدد عندما يتعلق الأمر بتصحيح الأخطاء واتباع القواعد وإعادة التدوير والضوضاء في وقت متأخر من الليل، فهم يأخذون الأمر على محمل الجد من أجل الجميع.

العادات في المجتمع الألماني:

قد تتفاجأ في البداية بـ “الصراحة” التي قد تلاحظها عند الشعب الألماني، لكن ينبغي أن تعلم أنه في معظم الحالات تقريبًا لا يُقصد منها الإساءة أو التصرف بوقاحة، عند مخالطتك لهم قد تصبح أكثر راحة مع هذه السمة الثقافية التي تشجع على الصدق والانفتاح والإخلاص عند التواصل مع بعضهم البعض والتي تتجنب السطحية المهذبة.

من الأمور المهمة التي يجب معرفتها عن الثقافة الألمانية وعاداتهم أن يحترم السكان النظام والقوانين، من المهم أن تكون في الوقت المحدد وأن لا تتأخر، ليس فقط أثناء العمل ولكن في المناسبات الاجتماعية أيضًا، وعليك أن تتبع القواعد الموضوعة من أجل الصالح العام لكل من يعيش هناك.

يتمتع الشعب الألماني تقليديًا بقيم عائلية وترابط أسري قوي، وحتى اليوم ليس من غير المألوف أن تجد عدة أجيال من عائلة تعيش جميعها في نفس المدينة أو المدينة نفسها أو حولها، الذين غالبًا ما يلتقون ويتقابلون كثيرًا، يحتفلون أو يذهبون في الإجازات معًا، كما أن علاقتهم مع جيرانهم جيدة أيضًا في الغالب، حيث يتعرفون عليهم ويخلقون بذلك شعور انتماء للمجتمع، ليس فقط في المدن الصغيرة وقد تلاحظه في المدن الكبرى أيضًا.

لعقود من الزمان أظهرت ألمانيا التزامها بالطاقة المتجددة وحماية البيئة، لطالما كانت في طليعة رواد التكنولوجيا الجديدة للمساعدة في الحرب ضد الوقود الأحفوري وانبعاثات ثاني أكسيد الكربون والتلوث، ونظام إعادة تدوير القمامة المخصص لها هو نظام جيد نسبيًا وهو ما ينبغي عليك التعلم حوله إذا كنت مقيمًا في ألمانيا.

فيما يتعلق بالدراسة والعمل، فإن كثيرًا من الألمان يتحلون بالضمير ويعملون بجد، وهذا هو السبب على الأرجح في أن البلاد تمكنت من النهوض بعد دمارها بشكل شبه كلي بعد الحرب العالمية الثانية، تفتخر ألمانيا بنظامها الاقتصادي القوي وفتخر أيضًا بكونها واحدة من أفضل أنظمة التعليم في أوروبا.

الرياضة جزء لا يتجزأ من المجتمع الألماني، سواءً من حيث المشاركة في اللعب أو المشاهدة بشكل عام، ينتمي ثلث سكان ألمانيا إلى نادٍ أو منظمة رياضية ويشاهد مئات الآلاف مباريات كرة القدم وهوكي الجليد وكرة اليد كل أسبوع.

بصفتها الدولة التي اخترعت السيارات الحديثة ومكان نشأة شركات كبرى في مجال السيارات مثل أودي، وفولكس فاجن، وبورش، ومرسيدس بنز، وبي إم دبليو، فلا عجب أن يفخر الألمان بسياراتهم وصناعتها .

التقاليد في المجتمع الألماني:

كدولة مسيحية ، هناك العديد من التقاليد البروتستانتية والكاثوليكية التي يتم الاحتفال بها على مدار العام، وعلى الرغم من أن هذا مخالف لديننا الإسلامي وعاداتنا وتقاليدنا فينبغي عليك الاطلاع على مواعيد هذه الاحتفالات ومعرفتها بدقة، قد تتساءل لم ذلك؟؟ لأن ذلك سيعطيك فكرة عن مواعيد إلاق المتاجر ومواعيد الإجازات والعطل من العمل أو الدراسة خلال السنة.

من التقاليد الألمانية المعاصرة ” Kaffee und Kuchen “، الذي يعني جلسة لشرب الشاي بعد الظهر حيث تتوقف العائلات والأصدقاء عن العمل ويجتمعون معًا في فترة ما بعد الظهر لتناول القهوة والكعك.

هناك أيضًا الملابس التقليدية في ألمانيا التي تدعى ليدرهوسين المشهور عالميًا، وهو الزي الذي كان يرتديه الرجال في المناطق الريفية، أو أولئك الذين يقومون بأعمال زراعية أو أعمال يدوية.

المراجع:

expatrio

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *