قوانين الهجرة واللجوء في فرنسا لعام 2020

قوانين الهجرة واللجوء في فرنسا لعام 2020 والتي تضمنت الكثير من التغيرات الجذرية في العديد من البنود منها.

فكما أعلنت الحكومة الفرنسية أن الهدف من التعديلات الأخيرة التي طالها قانون الهجرة واللجوء هو تحسين حالة اللاجئين والمهاجرين بصورة كبيرة، بالإضافة إلى العمل على جعل فرنسا تستقبل المهاجرين واللاجئين الذين يساهمون بقوة في تقدم فرنسا.

وقد أثار قانون الهجرة واللجوء جدلا كبيرا في جميع الأوساط الفرنسية والعالمية، فهيا بنا نتعرف سويا على أهم ملامح قوانين الهجرة واللجوء في فرنسا لعام 2020.

قوانين الهجرة واللجوء في فرنسا 2020

قوانين الهجرة واللجوء في فرنسا لعام 2020 تضمن العديد من التعديلات التي تخص حقوق وواجبات اللاجئين على الأراضي الفرنسية.

ففي القانون القديم كان يتم سحب طلب اللجوء أو رفضه إذا ما تم إدانة الشخص بفعل جنائي أو القيام بعمل من الأعمال الإرهابية داخل الأراضي الفرنسية.

وكذلك نفس الأمر لمن يحكم عليهم بالسجن لمدة عشر سنوات داخل السجون الفرنسية، وفي القانون الجديد تم الإبقاء على هذا البند مع إضافة أن الجرائم لا تشمل التي يتم ارتكابها على الأراضي الفرنسية فقط.

وإنما تشمل أيضا الجرائم التي يتم ارتكابها في أي دولة من دول الاتحاد الأوربي، وكذلك الدول التي يتم تصنيفها على أساس أنها دول ديمقراطية.

ربما يهمك أيضا : كيفية الحصول على الجنسية الفرنسية .. وما هي الشروط؟

كذلك من أبرز التعديلات هو تقليل المدة الممنوحة لتقديم طلب اللجوء لتكون 90 يوما بعد لأن كانت 120 يوم، مع بقاء مدة الطعن على حكم المحكمة في حال رفض الطلب 30 يوما كما هي.

وبالنسبة لفترة الإقامة التي يتم منحها للأشخاص الفاقدين الجنسية أو الحاصلين على الحماية الجزئية فقد تم تمديدها لتكون أربع سنوات بعد أن كانت سنة واحدة.

كما تم التوسع كثيرا في بند الحماية المتعلقة بحميات الفتيات من عمليات التشويه الجنسي أو الختان لتشمل الذكور أيضا.

كما تم وضع العديد من المعايير الجديدة لتعريف البلدان الآمنة والتي لا يمتلك اللاجئين من خلالها حق اللجوء إلى فرنسا، فيجب على الشخص أن يثبت أن البلد القادم منها تقوم بالاضطهاد أو تعامل المواطنين بطريقة غير لائقة، فعلى سبيل المثال سنجد أن الدول التي لا تعترف بحقوق المثليين أصبحت تعتبر غير آمنة في قوانين الهجرة واللجوء في فرنسا لعام 2020.

العمل ولم الشمل العائلي

قوانين الهجرة واللجوء في فرنسا لعام 2020 حرصت على توفير سبل راحة أكثر في هذه النقطة للمهاجرين واللاجئين.

فمن حيث العمل يمكن للمهاجر الآن أن يبدأ العمل بعد فترة ستة أشهر فقط من دخولهم البلاد،

وكان القانون القديم ينص على مرور فترة تسعة أشهر على الأقل.

وبالنسبة للم الشمل فتم التوسعة فيه بشكل كبير ليشمل الأخ والأخوات، وفي حال كان اللاجئ قاصرا

فيمكنه استقدام الوالدين والأخوة والأخوات.

الاحتجاز الإداري والهجرة غير الشرعية

تم رفع المدة القصوى للاحتجاز الإداري فبعد أن كانت في القانون القديم 45 يوما أصبحت الآن 90 يوما،

وفي حالة صدور قرار بالترحيل عن الأراضي الفرنسية فيمكن للسلطات المختصة في المنطقة التي

يقيم فيها المهاجر أو اللاجئ

أن تمنحه إذن إقامة لمدة 45 يوم ومن الممكن أن يتم تجديد هذه المدة لمرة واحدة فقط.

ويسمح القانون الجديد أن يتم احتجاز المهاجرون لمدة تتراوح ما بين 16 إلى 24 ساعة للتأكد من الإقامة الخاصة بهم قانونية.

كما يسمح للمحكمة الوطنية أن تقوم باستخدام تقنية البث المباشر للاستماع إلى المهاجر دون الحاجة

إلى الموافقة الخاصة به.

وفي حالة صدور قرار الترحيل لأحد الأجانب وامتنع عن جلسة التصوير أو الإدلاء بالبصمات الخاصة به

فسوف يتم ترحيله على الفور دون منحه مدة الشهر التي تمنح لمثل هذه الحالات.

توزيع طالبي اللجوء والمهاجرين على الأراضي الفرنسية

تنص قوانين الهجرة واللجوء في فرنسا لعام 2020 على أن الدولة تقوم بوضع خطة متكاملة لتوزيع اللاجئين

على مختلف الأراضي الفرنسية حسب ما تراه الدولة.

وبعد أن يتم فرز اللاجئين والمهاجرين على الأراضي الفرنسية تتكفل الحكومة بتوفير سكن لهم على الأراضي

التي قامت بتحديدها هذا بالإضافة إلى المصروف الشهري والمساعدات المالية التي تقوم الدولة بتقديمها.

وفي حالة رفض المهاجر أو اللاجئ الإقامة في المنطقة التي حددتها الدولة الفرنسية له، فسوف تقوم الدولة

بقطع المساعدات المالية والمادية بصورة تلقائية، وعدم منحه أي مساعدات في المستقبل.

ولا يسمح بمغادرة المنطقة التي تم تحديدها لك من قبل الحكومة الفرنسية لفترة زمنية محددة إلا بعد

الحصول على موافقة مكتوبة من المكتب الفرنسي للهجرة والاندماج.

ومن أبرز التعديلات في القانون هو منح جوازات السفر الخاصة والتي يتم منحها للأشخاص المبدعين

والقادرين على إثراء الحياة الفرنسية، ويتم منحهم هذه الجوازات بهدف تسهيل عملية وصولهم إلى الأراضي الفرنسية.

كما سهلت القوانين الجديدة عملية انتقال الطلاب والباحثين بين بلدانهم وفرنسا وباقي دول الاتحاد الأوربي.

كانت هذه أبرمج ملامح قوانين الهجرة واللجوء في فرنسا لعام 2020، والتي يجب عليك التعرف عليها بصورة جيدة قبل التفكير في اللجوء أو الهجرة إلى فرنسا.