بريطانيا العظمى عراقة وتاريخ
دليل بريطانيا

بريطانيا العظمى العراقة والتاريخ عبر العصور

بريطانيا العظمى العراقة والتاريخ عبر العصور، فهي أحد القوي العظمي على مستوى العالم في العصر القديم والعصر الحديث على حد سواء.

فقد سميت بريطانيا بالبلد التي لا تغيب عنها الشمس نظرا للمساحة الكبيرة التي كانت

تحتلها بريطانيا قديما، فقد كانت بريطانيا في وقت من الأوقات تحكم ما يزيد عن ربع كوكب الأرض منفردة.

والحقيقة أن تاريخ بريطانيا يعود إلى العصور القديمة من قبل الميلاد وقد مرت بريطانيا العظمى بالعديد من

الأحداث التي غيرت مجرى التاريخ في العالم أجمع.

فدعونا نأخذكم في جولة سريعة للتعرف على بريطانيا العظمى على مر التاريخ.

بريطانيا العظمى في العصرين البرونزي والحديدي

بريطانيا العظمى تشكلت في عام 6500 قبل الميلاد، وكانت الحياة خلال هذه الفترة بدائية بصورة كبيرة.

فقد كان السكان المحليين يعتمدون على الصيد في تلبية احتياجاتهم ومتطلباتهم اليومية، مع كثرة الترحل

من مكان لأخر بحثا عن الطعام.

تابعوا ايضا: بريطانيا العظمى الإمبراطورية التي لم تغب عنها الشمس

وبدأت الأمور تتحسن قليلا في عام 750 قبل الميلاد عندما تم اكتشاف الحديد في بريطانيا

وتمكن السكان من تطويع الحديد، فتمكنوا من صناعة بعض الأدوات والأسلحة المتينة والاستغناء

عن الأسلحة البدائية التي كانت موجودة خلال هذه الحقبة الزمنية.

بريطانيا الرومانية

استمرت الحياة في بريطانيا العظمى على نهج الحياة البدائية حتى عام 43 ميلادية، وفي هذا الوقت

تمكنت القوات الرومانية من فرض سيطرتها على الأراضي البريطانية وإخضاع بريطانيا للحكم الروماني.

وكان الفضل للرومان في تأسيس مدينة لندن، وكذلك في شق العديد من الطرق العسكرية في ذلك الوقت،

واستمرت بريطانيا العظمي خاضعة للحكم الروماني حتى القرن الخامس حيث تمكن البريطانيون من حكم أنفسهم.

وكان نظام الحكم في بريطانيا نظام ملكي يتيح للملك جميع الصلاحيات وهو المسئول الأول

عن أخذ القرارات المصيرية المتعلقة بالدولة وتنظيم جميع الأمور بها.

العصور الوسطي في بريطانيا العظمى

كانت بريطانيا في ذلك الوقت مثلها مثل العديد من دول العالم الغربي يسودها الجهل والتخلف والفقر وخاصة

بعد دخول النظام الإقطاعي إلى البلاد على يد الدوق ويليام النورماندي.

والذي قام في عام 1066م بغزو بريطانيا وتمكن من الوصول إلى حكم بريطانيا بعد أن تغلب على الملك

هارولد ملك إنجلترا وإسكتلندا في ذلك الوقت.

ومع وصول الدوق ويليام إلى الحكم شرع في سن العديد من القوانين الجديدة وبدأ في إدخال بعض العادات

النورمندية القديمة إلى البلاد مثل نظام الإقطاع ونظام المحاكم وغيرها من الأمور.

كما عمل على إعادة تنظيم أفراد الطبقة الحاكمة في البلاد فعمد إلى تشكيل مجموعة جديدة

من النبلاء العسكريين والغريب في الأمر أنه قام باستقدام أغلبهم من فرنسا.

وكانت طبقة النبلاء تتبع نظام هرمي قائم على الولاء وبالطبع الملك في أعلى قمة الهرم، وفي عام 1085م

قام الدوق ويليام بحصر جميع الممتلكات من أراضي وعقارات وغيرها ودونها في كتاب عرف في ذلك الوقت

باسم كتاب يوم الحساب، وكان هذا الكتاب هو الكتاب الأول من نوعه في البلاد.

وكانت الأمور تسير بشكل جيد إلى حد ما حتى قام الطاعون بحصد ثلث السكان في عام 1350م،

وعندها بدأت الأمور تسوء بشكل كبير.

وما لبثت بريطانيا أن قامت بالتخلص من آثار الطاعون التي خلفها على الاقتصاد وعلى الحالة المعيشية

للمواطنين حتى أصيبت بريطانيا مرة أخري بالطاعون في بداية القرن السابع عشر.

وهو ما عمل سوء أحوال المواطنين بصورة كبيرة خلال هذه الفترة، وحاولت الفئة الحاكمة خلال هذه الفترة

السيطرة على الأمور وتحسين الأوضاع الاقتصادية بشكل كبير من خلال فرض القانون النيابي.

العهد الفيكتوري في بريطانيا

العهد الفيكتوري في بريطانيا من العصور التي شهدت الكثير من التحسينات، ففي عام 1837م تولت الملكة فيكتوريا الحكم في البلاد واستمرت به حتى عام 1900م وهي أطول فترة حكم شهدها التاريخ.

فحين تولت الملكة فيكتوريا حكم البلاد كانت تبلغ 18 عام، وقد حرصت على سن مجموعة جديدة من القوانين للعمل على ازدهار المملكة.

ربما يهمك ايضا: تعرف على أنواع الإقامة في بريطانيا

وقد أدت التغييرات التي قامت بها الملكة فيكتوريا إلى إصدار دستور الشعب والذي كان يتضمن ست بنود هامة لعل من أبرزها حق الاقتراع العام والانتخابات النيابية السنوية.

وعلى الرغم من معارضة مجلس النواب المستمر للدستور ورفضه له إلا أننا نجد أن خمسة بنود موجودة في التشريعات الحالية الخاصة ببريطانيا.

ظهور بريطانيا العظمي للمرة الأولي

الحقيقية أنه خلال الحقبة الزمنية التي تحدثنا عنا سابقا لم يكن هناك وجود لما يعرف باسم بريطانيا العظمي، فقد كانت
بريطانيا مملكة مستقلة بنفسها وكذلك إسكتلندا.

ولكن بدأ الاتحاد الفعلي للبلدين في عام 1707م حينما اتحدت البلدين اتحادا سياسيا، وكانت الملكة “آن” هي العاهل الأول
لمملكة بريطانيا العظمي.

وعلى الرغم من الاتحاد بين البلدين إلا أن هناك بعض المؤسسات كانت منفصلة في كل بلد، فكانت هناك القوانين البريطانية
والقوانين الاسكتلندية، وكذلك كان لكل بلد نظام تعليم خاص بها.

القرن العشرين في بريطانيا

الحقيقة أن بدايات القرن العشرين وبالتحديد في النصف الأول منه حدثت الكثير من الأحداث العالمية التي أثرت على مجري التاريخ فيما بعد.

ففي خلال هذه الفترة شاركت بريطانيا في الحرب العالمية الأولي والحرب العالمية الثانية، وعلى الرغم من خوض بريطانيا
العظمي الحربين العالميتين الأولي والثانية إلا أنه كان هناك العديد من التطورات في مجال التكنولوجيا.

فخلال هذه الفترة تم تأسيس هيئة الإذاعة البريطانية الشهيرة بي بي سي، وتم اختراع التليفزيون، واكتشاف البنسلين، واكتشاف تركيب الذرة وهو ما ساعد على تطوير الأسلحة بشكل كبير واستخدام الطاقة النووية.

بريطانيا بعد الحرب العالمية الثانية

بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية كانت بريطانيا مثلها مثل العديد من الدول التي شاركت في الحرب تعاني من تدهور الأحوال
المعيشية للمواطنين.

فعلى الرغم من أن بريطانيا قد ربحت الحرب إلا أن اقتصاد الدولة خلال فترة الحرب كان موجه بصورة أساسية إلى المجهود
الحربي، وهو ما أضر بالأحوال المعيشية للمواطنين بصورة كبيرة.

وبدأت بريطانيا في التحسن مع وصول حزب العمال للحكم عندما تمكن من الفوز بأول انتخابات له في عام 1945م.

ولعل من أبرز النجاحات التي حققها حزب العمال خلال هذه الفترة هو تشكيل خدمة الصحة العامة، وبدأت بريطانيا منذ ذلك
الوقت في العمل على نهوض الاقتصاد الخاص بالمملكة بصورة كبيرة.

فاتجهت إلى التصنيع وزيادة الإنتاجية الخاصة بالدولة حتى تتمكن من تحسين مستوي المعيشة وحال المواطن داخل البلاد
والعمل على رفاهيته بصورة كبيرة.

شاهد ايضا : جواز السفر البريطاني وشروط الحصول عليه .. مميزات حمل الجواز البريطاني

ومن بعد الحرب العالمية الثانية تمكنت بريطانيا العظمي المكونة من إنجلترا واسكتلندا وويلز من مواجهات العديد من الأزمات
الاقتصادية التي مرت بها والتغلب عليها بصورة كبيرة.

وأصبحت بريطانيا العظمي واحدة من أقوي الكيانات الاقتصادية الموجودة في العالم، وأصبحت عملتها الجنيه الإسترليني من
أقوي العملات الموجودة في العالم، وهي الآن إحدى دول الاتحاد الأوربي الذي يضم ما يقارب من 27 دولة أوربية.

ومن خلال العرض السابق يتضح لنا أن بريطانيا مملكة عظمي منذ بدايتها وحتى هذه اللحظة.

وفي النهاية نتمنى أن نكون قدمنا لكم العديد من المعلومات المفيدة حول بريطانيا العظمى عراقة وتاريخ،       ونتمنى أن تكونوا قد
استمتعتم معنا بهذه الرحلة التاريخية المميزة حول بريطانيا العظمى.

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *