معلومات طبية عن قرحة المعدة

معلومات طبية عن قرحة المعدة القرح الهضمية Peptic Ulcer

عبارة عن شقوق بيضاوية أو مستطيلة الشكل تصيب بطانة المعدة من الداخل وتسمى قرحة المعدة   

Gastric Ulcer أو تصيب أعلى الأمعاء الدقيقة وتسمى قرحة الاثني عشر Duodenal Ulcer.

القرح الهضمية تكون حامضية في أغلب الأمر لذلك فهي تسبب الشعور بالألم.

تحدث القرح الهضمية في 80% من الحالات بسبب حدوث عدوى بكتيريا بجرثومة “الملوية البوابية” وهي من أنواع البكتريا العصوية؛ وفي حالات أخرى تحدث نتيجة بعض الأدوية التي تضعف بطانة الرحم والأمعاء، تتفاوت أحجام القرح في الحجم من عدة ملليمترات وتصل إلى عدة سنتيمترات، تحدث القرح في جميع مراحل العمر لكنها تزيد في منتصف العمر.

أماكن حدوث القرح الهضمية

  • المعدة
  • الأثنى عشر
  • المريء

قرحة المعدة

حالة مرضية تصيب الغشاء المخاطي الداخلي لبطانة المعدة.

حيث تظهر القرح في البطانة المخاطية للمعدة محدثة ألاما في المعدة وتحدث نتيجة انخفاض الطبقة السميكة للمخاط الموجود في غشاء المعدة الداخلي والذي يحمي المعدة من العصارة الهضمية مما يؤدي إلى تأكل الأنسجة الداخلية لبطانة المعدة بواسطة أحماض العصارة الهضمية.

أسباب قرحة المعدة

هناك أسباب عديدة للإصابة بقرح المعدة ومنها ما يلي:

  1. البكتريا

البكتريا الملوية البوابية Helicobacter Pylori تعرف بجرثومة المعدة

وجدت هذه البكتريا في بطانة معدة المصابين بالتهابات المعدة وأثبتت الدراسات أنها السبب في معظم حالات الإصابة بالقرح الهضمية؛ تصيب هذه البكتريا جميع الفئات العمرية ويمكن أن تصيب الإنسان دون أن يشعر بها وتعيش في المعدة لعدة سنوات دون ظهور أي أعراض.

تقوم البكتريا بإفراز إنزيمات تساعدها على التأقلم على الحياة داخل المعدة عبر معادلاتها لحمض المعدة؛ عندما تصل البكتريا إلى بطانة المعدة تعمل على ضعف طبقة الحماية لجدار المعدة فتصل الأحماض الهضمية إلى بطانة المعدة فتتسبب الأحماض والبكتريا في حدوث التهاب وتهيج وتكون القرح.

تتم العدوى ببكتريا الملوية البوابية عبر سوائل الشخص المصاب وتنتشر في المناطق الفقيرة للصرف الصحي السليم والماء النظيف.

  1. مضادات الالتهاب

تعاطي أدوية مضادات الالتهاب اللاستيرويدية لفترات طويلة وبجرعات عالية كمسكنات للآلام “الأسبرين والايبوبروفين” تقلل إنتاج الطبقة الواقية لجدار المعدة.

وتزيد نسب حدوث مضاعفات مضادات الالتهاب اللاستيرويدية المرتبطة بقرحة المعدة مع العوامل الاتية:

  • العمر: خاصة فوق سن الخمسين.
  • الإصابة المتكررة بقرحة المعدة.
  • تناول الاسبرين بصورة يوميا.
  • الإصابة ببكتريا الملوية البوابية.
  1. قرحة الإجهاد

قلة تدفق الدم للمعدة يؤدي إلى حدوث إجهاد وعادة ما يحدث هذا الإجهاد للمرضى الذين يعانون من مشاكل صحية تستدعي علاجها الدخول إلى وحدة الرعاية المركزة.

  1. متلازمة زولينجر إليسون

تعد من الأسباب نادرة الحدوث، يعاني مريض متلازمة زولينجر إليسون من حدوث أورام في البنكرياس والاثني عشر التي تحفز إفراز هرمون الغاستيرين

الذي بدوره يقوم بتحفيز المعدة لزيادة إفراز الأحماض التي تسبب قرح المعدة.

  1. زيادة أحماض المعدة

يتم زيادة حمض المعدة بسبب التدخين، العامل الوراثي، الكحوليات، الأطعمة الحارة والحمضية.

أعراض قرحة المعدة

معلومات طبية عن قرحة المعدة تتفاوت أعراض قرحة المعدة من أعراض بسيطة إلى أعراض أكثر حدة؛ وبعض الحالات لا يظهر عليها الأعراض ولا يتم الشعور بالقرحة إلا بعد حدوث المضاعفات.

وتتمثل الأعراض في الاتي:

  • الحرقة

الشعور بحرقان في الجانب العلوي من المعدة فوق السرة ويعتبر أكثر الأعراض حدوثا ويخف مع علاجات تقليل حموضة المعدة.

  • الألم

أكثر الأعراض حدوثا في حالات القرح الهضمية.

يحدث الشعور بالألم في الجزء العلوي من البطن وقد يصل إلى الرقبة من الأعلى وإلى الحبل السري من الأسفل؛ بسبب احتكاك القرح بأحماض المعدة ويزيد الإحساس بالألم عند الجوع وبعد تناول الطعام بساعة او ساعتين وأحيانا يحدث الألم أثناء النوم بدرجة توقظ المريض من نومه متألما.

  • سوء الهضم

يحدث شعور بالانزعاج والألم أعلى المعدة

  • الانتفاخات
  • الغثيان
  • الإمساك
  • القيء الدموي
  • خسارة الوزن
  • الإعياء
  • فقد الشهية
  • صعوبة في التنفس

يجب سرعة التوجه إلى الطبيب عند ظهور الأعراض التي تدل علو وجود النزيف من خلال القيء أو البراز؛ وفي حالة الإعياء الشديد فهذا دليل على فقر الدم؛ وفي حالة استمرار ألم المعدة في الازدياد بشكل مفاجئ فقد يكون دليل على حدوث ثقب في بطانة المعدة.

قرحة الأثنى عشر

حالة مرضية تصيب أعلى الأمعاء الدقيقة حيث ينتقل الطعام إليه من المعدة وتحدث نتيجة خلل في توازن السوائل الهضمية؛ تفرز المعدة الإنزيمات الهاضمة وبطانة المعدة والأثنى عشر تعمل كعازل عن الأحماض وتحدث القرح عندما يحدث ضرر لهذا العازل.

تتشابه قرحة المعدة وقرحة الأثنى عشر في الأسباب والأعراض وهناك فروق بسيطة دعونا نستعرضها معا. 

الفرق بين قرحة المعدة وقرحة الأثنى عشر

معلومات طبية عن قرحة المعدة

الألم: في قرحة المعدة يزيد الألم بتناول الطعام عادة بعد الأكل بساعة أو أكثر قليلا؛ في قرحة الأثنى عشر يزيد الألم عند الشعور بالجوع ويزول بعد تناول الطعام لكنها سرعان ما تعود بصورة سريعة.

يكون شدة الألم أعلى في قرحة الأثنى عشر عن قرحة المعدة فقد يستيقظ مريض قرحة الأثنى عشر من النوم بسبب شدة الألم.

النزيف: في قرحة المعدة يحدث قيء دموي بينما في قرحة الأثنى عشر يحدث غائط أسود بسبب النزيف.

مضاعفات قرحة المعدة

القرح الهضمية سواء قرحة المعدة أو قرحة الأثنى عشر إذا لم يتم علاجها يحدث مشاكل صحية عديدة ومنها:

  • العدوى: الإصابة الشديدة بالقرح الهضمية قد ينتج عنها ثقب في بطانة المعدة أو الأمعاء الدقيقة مما يزيد فرص حدوث عدوي في جوف البطن تسمى التهاب الصفاق Peritonitis
  • النزيف: يمكن حدوث نزيف داخلي بسبب القرح الهضمية وتتفاوت شدته فقد يحدث نزيف شديد يجب معه دخول المستشفى ونقل دم للمريض وقد يكون نزيف بسيط يؤدي إلى حدوث فقر الدم؛ ومن أعراضه خروج دم مع القيء أو البراز.
  • انسداد المجرى الهضمي: يحدث انتفاخ في المجرى الهضمي نتيجة تكون القرح الهضمية مما يؤدي إلى تكون البثور والندب فتتسبب في انسداد المجري الهضمي ويشعر المريض بالغثيان وفقد الوزن غير المبرر.

تشخيص قرحة المعدة

يتم تشخيص القرح الهضمية بأنواعها بواسطة عدة طرق مختلفة وهي:

  1. الفحص:

يقوم الطبيب المعالج بفحص المريض بدنيا والاستماع إلى التاريخ المرضي والشكوى التي يعاني منها.

  1. التاريخ العلاجي:

إذا كنت تتناول مضادات الحموضة يجب إخبار الطبيب المعالج لأنها قد تكون السبب وتحتاج إلى التوقف عن تناولها.

  • الاختبارات:

يطلب الطبيب المعالج القيام باختبارات للتأكيد وجود جرثومة المعدة أم لا وذلك عن طريق واحد من العينات التالية:

  • عينة دم
  • عينة براز
  • اختبار التنفس

يعد اختبار التنفس أدق طرق الكشف عن وجود البكتريا البوابية “جرثومة المعدة”؛ وذلك عن طريق تناول مادة بها كربون مشع ثم تقوم بنفخ في كيس ويتم غلقه فعند وجود البكتريا البوابية في الجسم فستحتوي عينة النفس على مادة الكربون على هيئة ثاني أكسيد الكربون.

  • المنظار:

يقوم الطبيب المعالج بتمرير أنبوب به تجويف ومزود بعدسة عبر الحلق مرورا بالمريء والمعدة منتهيا بالأمعاء الدقيقة للنظر في وجود القرح؛ إذا ما اكتشف الطبيب القرح يأخذ عينة ويرسلها لفحص وجود البكتريا الملوية البوابية في أنسجة بطانة المعدة أم لا.

  • الأشعة السينية:

يقوم المريض بإجراء سلسلة من الأشعة السينية للجهاز الهضمي عبر تناول سائل يحتوي على الباريوم لونه أبيض لتوضيح وجود القرح.

  • المنظار التفقدي:

يستخدم بعد الشفاء من القرح الهضمية للتأكد من خلو الجهاز الهضمي من القرح ويتم هذا الإجراء في حالات كبار السن أو عند حدوث نزيف او في حالات فقد الوزن غير المبرر.

هل السونار يكشف قرحة المعدة؟

جهاز الأشعة التليفزيونية “السونار” لا يمكنه الكشف عن وجود القرح فهو لا يتمكن من أخذ صور واضحة للمعدة.

علاج قرحة المعدة

يتم العلاج اعتمادا على السبب الرئيسي لوجود القرح وكون دور العلاج الأساسي تقليل الشعور بالألم وتسريع عمليات التئام التقرحات والحد من حدوث المضاعفات أو ظهور القرح مرة أخرى.

في أغلب حالات قرح المعدة يتم الشفاء في فترة من شهر إلى شهرين.

  • في الحالات التي يكون المسبب للقرح تناول مضادات الالتهاب اللاستيرويدية:

يقوم الطبيب بمراجعة العلاجات التي يتناولها المريض والجرعات وتغيير خطط العلاج حسب الحالة المرضية فقد يتم تغيير الجرعات وفي حالات يتم إيقاف العلاجات واستبدالها بعلاجات من مجموعة أدوية أخرى لا تسبب القرح.

  • في الحالات التي يكون السبب فيها العدوى:

يقوم الطبيب بإتباع نظام علاجي يعتمد على دواء معين والنظر في مدى فعاليته وإذا لم يتم الشفاء عليه يتم استبداله بدواء آخر

  • العلاجات الدوائية

المضادات الحيوية:

في حالة إثبات وجود البكتريا الملوية البوابية يتم استخدام العلاج الثلاثي يسمى مثلث المضادات الحيوية (اموكسيتسلين، ميترونيدازول، كلاريتروميتسين) بالتبادل بينهم حسب استجابة المريض لنوع المضاد الحيوي لمدة سبعة أيام.

الأعراض الجانبية الناتجة عن هذه المضادات الحيوية تكون بسيطة ومنها:

  • الاسهال
  • تذوق طعم معدني بالفم
  • الإعياء

مضادات الأحماض:

عند التأكد من عدم وجود إصابة بالبكتريا الملوية البوابية بعد الفحص الدقيق لأكثر من مرة يتم العلاج بواسطة الأدوية التي تمنع إفراز الأحماض المعدية وهناك ثلاث أنواع منها وهي:

  • مثبطات مضخة البروتين: تعمل على التئام التقرحات بصورة أفضل حيث يتم منع عمل البروتين المسؤول عن إنتاج الأحماض المعدية فبالتالي يقل إنتاجها والحد من تكون القرح؛ ومنها (أوميبرازول، ايزوميبرازول، لانزوبرازول، بانتوبرازول).

وهناك بعض الآثار الجانبية تحدث مع استخدام مثبطات مضخة البروتين ولكنها تكون بصورة خفيفة وتزول بوقف العلاج وهي: الاسهال والصداع والغثيان والامساك والطفح الجلدي.

  • حاصرات مستقبلات الهيستامين: تقوم بمنع عمل بروتين الهيستامين الذي يحفز إفراز الاحماض الهضمية والذي يؤدي إلى الحد من القرح؛ ومنها (نيزاتيدين، فاموتيدين)

وهناك بعض الآثار الجانبية تحدث مع استخدام حاصرات مستقبلات الهيستامين والتي نادرا ما تحدث وهي: الاسهال والصداع والطفح الجلدي والاعياء.

عملية قرحة المعدة

  • علاج قرحة المعدة بالمنظار:

إجراء جراحي تحت مخدر موضعي في الفم لوقف عملية البلع مع التخدير الوريدي لتهدئة المريض حيث يتم دخول الأنبوب المضاء في فم المريض مرورا بالمعدة وأعلى الأمعاء الدقيقة

ويتم أخذ عينة بالمنظار بإزالة خزعة من نسيج المعدة التي يتكون به القرح لتحليلها.

يستخدم المنظار لعلاج التقرحات الدموية.

يستخدم العلاج بالمنظار قبل اللجوء إلى العلاج بالجراحة لتجنب مضاعفات العمليات الجراحية.

يتم منع المريض عن تناول الطعام أو الشراب قبل عملية المنظار بست ساعات على الأقل.

تستغرق عملية المنظار حوالي 20 دقيقة في أغلب الأحيان.

  • علاج قرحة المعدة بالجراحة:

نادرا ما يتم العلاج للجراحة من أجل علاج قرحة المعدة حيث أن العلاجات السابقة تحقق فاعليتها في الحد من القرح لكن يتم اللجوء للجراحة حينما تتطور الحالات وتحدث المضاعفات كظهور القرح فور العلاج منها وتكون بصورة أشد، وحدوث النزيف في أكثر من قرحة واحدة، وفي حالة توقف الطعام عند الخروج من المعدة، وفي حالة عدم الاستجابة لجميع العلاجات السابقة.

يهدف العلاج الجراحي لقرحة المعدة إلى:

  • استئصال كامل للقرحة.
  • ربط الأوعية الدموية لوقف النزيف.
  • قطع العصب الذي ينتج حمض المعدة.
  • تخييط المعدة.

يحدد الطبيب العملية الجراحية المناسبة اعتادا على ما يلي:

  • حجم القرح.
  • مكان القرح.
  • الحالة الصحية للمريض.
  • التاريخ المرضي للمريض.
  • أهمية الجراحة.

أنواع العمليات الجراحية لعلاج قرحة المعدة

معلومات طبية عن قرحة المعدة

  1. رقعة غراهام: حيث يتم استخدام رقعة من النسيج الدهني لبطانة المعدة وسد أماكن القرح.
  2. استئصال جزئي للمعدة: حيث يتم استئصال جزء من المعدة الموجود به النزيف والمليء بالقرح ويتم وصل الجزء الباقي من المعدة بالأمعاء.
  • قطع العصب: يتم القيام بهذه الجراحة مع الجراحات الأخرى حيث يتم قطع العصب المسؤول عن إفراز حمض المعدة لتحسين عملية الهضم.
  1. صمام البواب: حيث يتم تكبير الفتحة بين الأثنى عشر والمعدة فيتم نقل الطعام سريعا من المعدة للأمعاء ويتم هضمه بالأمعاء.

علاج قرحة المعدة بالأعشاب

  • العرقسوس

يستخدم العرقسوس كثيرا في العلاج البديل ويدخل في علاج قرح المعدة عبر منعه لنمو البكتريا الملوية البوابية كما أنه يحفز إفراز المخاط الذي يحمي جدار المعدة والأمعاء فيعمل على التئام القرح سريعا.

لكن اختلفت الأبحاث عن الطرق التقليدية في طريقة تناوله فقد كان يستخدم في العلاج بواسطة تجفيف جذوره ولكن أظهرت الأبحاث مؤخرا الحرص على تناول العرقسوس في الدواء من خلال الحبوب؛ لكن لم تتفق جميع الأبحاث على فاعليته في حالات القرح الهضمية لذا وجب التنويه بضرورة استشارة الطبيب قبل البدء في تناول العرقسوس أو أي نوع من الأعشاب كعلاج لحالة مرضية.

  • العسل

يعد العسل من مضادات البكتريا لاحتوائه على مضادات الأكسدة فهو يسرع من علاج قرح المعدة.

  • الثوم

الثوم غني بمادة الكبريت التي تعتبر مضادة للالتهاب وأثبتت الدراسات تأثير تناول الثوم الطازج في القضاء على البكتريا الملوية البوابية؛ وهناك أبحاث تدرس إدخاله في بعض التركيبات العلاجية للقرح الهضمية.

  • الكركم

يمتلك الكركم خصائص مضادة للأكسدة والالتهابات لاحتوائه على مادة الكوركومين فهو يعمل على منع تكون القرح.

  • الألوفيرا

اثبتت الدراسات دور الألوفيرا في تقليل القرحة من خلال تقليل إنتاج حمض المعدة.

  • الملفوف

يعتبر الملفوف مصدر غذائي غني بفيتامين ج ومضادات الالتهاب التي تسهم في علاج قرح المعدة؛ وأثبتت الأبحاث فاعلية عصير الملفوف في تسريع عملية العلاج من القرح الهضمية.

  • الحلبة

تحتوي الحلبة على مواد صمغية تغلف بطانة المعدة وتحميها من الأحماض الهضمية فتزيد من سرعة علاج القرح.

  • الزنجبيل

هناك اعتقاد أن للزنجبيل فاعلية في أمراض الجهاز الهضمي عامة ومرض قرحة المعدة بصورة خاصة لكن الأبحاث لم تؤكد دوره في الحد من القرح أو التئامها؛ لذا وكما ذكرنا يجب استخدامه بحرص وبعد استشارة الطبيب.

أضرار الزنجبيل على قرحة المعدة    

يمكن أن يتفاعل الزنجبيل مع بعض الأدوية التي يتناولها المريض فيحدث بعضا من الآثار الجانبية لتناول الزنجبيل بصورة مستمرة ومنها:

  • ألام في المعدة
  • حرقان في المعدة
  • كثرة الغازات

تناول 4جم من الزنجبيل بحد أقصى ولا يجب تناول أزيد.

يجب الرجوع للطبيب في الحالات المرضية كمرضى القلب والسكري والقرح الهضمية والمرارة والحوامل والمرضعات قبل تناول الزنجبيل.

مضاعفات قرحة المعدة

من مضاعفات مرض قرحة المعدة الإصابة ببعض المشاكل الصحية منها:

  • الربو
  • السعال المزمن
  • التهاب الحلق
  • التهاب المريء
  • قرح المريء
  • ألام في البلع
  • الغثيان
  • زيادة احتمال حدوث سرطان المريء
  • تلف الأسنان
  • تسوس الأسنان

أكل مريض قرحة المعدة

تعتمد قرحة المعدة في شدتها وشفاءها على ما يتناوله المريض؛ فاتباع نظام غذائي صحي يساعد في تخفيف حدة الألم الناتج عن القرح الهضمية.

الأكل الصحي لقرحة المعدة وقرحة الأثنى عشر

  • الجزر

يعتبر الجزر من الغذاء الصحي لمريض القرح الهضمية لما له من خصائص قلوية تعادل أحماض المعدة.

  • الموز

يحتوي الموز على الكربوهيدرات والمكونات القلوية فيعادل مستويا الحموضة في المعدة.

  • التفاح

يعتمد التفاح كعلاج طبيعي لاحتوائه على الألياف والعناصر الغذائية العضوية ويسهم في تنظيم الجهاز الهضمي.

  • البطاطس

تحتوي البطاطس على كمية عالية من الألياف و النشويات التي تسهم في تحسين عملية الهضم وتعد من الأطعمة المضادة للحموضة؛ وتساعد في ترميم الأنسجة التي تضررت بسبب الحمض من خلال الأملاح القلوية التي تحتوي عليها.

  • البطاطا

تحتوي على فيتامين أ الذي يقلل من حجم قرح المعدة وكذلك السبانخ وكبد البقر والجزر.

  • الكتان

بذور الكتان بعد نقعها في الماء تتكون مادة فعالة في علاج قرح المعدة وتقليل الالتهاب.

  • الفلفل الحلو

يساعد في الوقاية من تكون القرح لاحتوائه على فيتامين س ويحفز من التئام الجروح وكذلك الفراولة والبروكلي والكيوي.

الأكل المضر لمريض قرحة المعدة

هناك أطعمة ومشروبات تزيد من تهيج القرح ومنها:

  • الأطعمة المقلية.
  • الأطعمة الجاهزة.
  • الأطعمة الحارة.
  • الأطعمة الدهنية
  • المشروبات الغازية.
  • الكافيين.
  • السكريات المكررة.
  • الخبز.
  • الحليب.

نصائح لمريض القرح الهضمية

الوقاية خير من العلاج لذا يجب أتباع نظام صحي سليم والامتناع عن تناول المسكنات والمضادات الحيوية دون الرجوع الى الطبيب؛ وإليكم بعض النصائح التي تخفف من حدة أعراض القرح:

  • تقسيم الوجبات الكبيرة إلى وجبات صغيرة على مدار اليوم بينهم من ثلاث إلى أربع ساعات.
  • تقليل تناول المنبهات لاحتوائها على الكافيين واستبدالها بالمشروبات الدافئة او الباردة.
  • تناول الحلبة الينسون والبابونج يهدئ من تهيج المعدة.
  • تجنب الأطعمة التي تزيد من إفراز الأحماض الهضمية مثل الأطعمة الدهنية والأطعمة الحارة والمبهرة.
  • تناول الأطعمة المسلوقة واستخدام الكركم للتتبيل بدلا من البهارات والفلفل الأسود.
  • عدم أخذ الدواء على معدة فارغة ويمكن تناوله أثناء الأكل أو بعد الوجبات الخفيفة.
  • الإقلال من الأدوية المضادة للحموضة واستعمال المواد الغذائية بدلا عنها كالتفاح المسلوق.

اقرأ أيضا: معلومات طبية عن مرض الحزام الناري

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *