التخسيس

التخسيس

لطالما نحلم جميعا بالوصول للوزن المثالي ، وذلك بعد ارتفاع معدلات الإصابة بالسمنة مؤخرا، ولكن علينا قبل ذلك أن ندرك ما هو سبب تلك المشكلة ونعمل جاهدين على إيجاد حل لها، سنلاحظ في الفترة الأخيرة تغير جذري بثقافتنا بخصوص تناول الطعام، فقديما كنا نتبع العادات الغذائية الصحيحة ونبتعد عن الطعام المصنع الذي يعتبر بحد ذاته عاملا رئيسيا لزيادة الوزن بسبب تلك الإضافات الموجودة به، فنلاحظ فرقا كبيرا بين الصحة العامة للناس قديما وصحتهم بالوقت الحالي، ذلك لأن إتباع حمية غذائية متوازنة وتناول الطعام الصحي يؤدي إلى تقوية الجهاز المناعي لدى الإنسان مما يقلل نسبة أصابته بالأمراض ويعمل على مقاومة الجسم للأمراض، حيث يظهر ذلك واضحا بأزمة كورونا الحالية، فنجد أن أول ما ينصح به الأطباء هو إتباع حمية غذائية صحية لتقوية الجهاز المناعي ومقاومة المرض، ولكن ليست الفائدة الوحيدة من التخسيس هي إتباع الحمية الغذائية التي تقوي جهاز المناعة ولكن للتخسيس فوائد أخرى كثيرة.

هناك فائدة كبيرة من التخسيس ليس على مستوى الشكل فقط ولكن بصحة الإنسان أيضا

لماذا يجب علينا فقدان الوزن وإتباع الأنظمة الغذائية الصحية؟

  • هل تعلم أن الأنظمة الغذائية من الممكن أن تتحكم براحتك أثناء النوم وأيضا عند استيقاظك فالأطعمة الصحية يتم هضمها بسرعة بينما لا يتم هضم الأطعمة الغير صحية بنفس السرعة كما ثبت علميا أن نزول الوزن وإتباع العادات الصحية بالطعام يقي من الإصابة بمرض السكر ويعالج الاكتئاب.
  • يساعد نزول الوزن على تقليل التهابات المفاصل فالوزن الزائد يسبب ضغط شديد على المفاصل وخاصة مفاصل الركبة مما يسبب التهابات.
  • يؤدي إتباع نظام غذائي صحي إلى تقليل التوتر حيث تساعد الأطعمة الغير صحية على زيادة نسبة التوتر لدى الشخص.
  • يعمل الوزن الزائد على زيادة نسبة أعراض كلا من الربو وضيق التنفس لأن الوزن الزائد يقوم بالضغط على الجهاز التنفسي وهذا هو العامل الرئيسي بزيادة تلك الأعراض.
  • ثبت علميا أن زيادة الوزن تؤدي إلى تغيرات هرمونية تؤثر على مستقبلا التذوق لمن يعانوا من السمنة المفرطة.
  • سيساعد إتباعك للنظام الغذائي الصحي على تحسين مهاراتك بالطبخ لأنك الذي ستعد وجباتك بنفسك.
  • تعمل الحمية الغذائية السليمة على تغيير أسلوب الحياة بصورة جذرية ومن أهم تلك التغييرات تحسين الجهاز المناعي.

كيف أختار نوع الرجيم المناسب لي بتجربتي في التخسيس ؟

تعتمد فكرة نزول الوزن على العجز بالسعرات الحرارية التي تدخل جسم الإنسان ليستمد الجسم طاقته من مخزون الدهون المتواجدة بالجسم فيعمل على حرق الدهون ونزول الوزن، ولكن نقع في حيرة من تعدد أنواع الرجيم فأي رجيم( نظام تخسيس) نختار ليناسبنا، عليك أولا تحديد سعراتك الحرارية ومن ثم اختيار نوع رجيم مناسب به كافة العناصر التي يحتاجه الجسم لكي لا تعمل على تدمير جسمك وتضعف مناعتك، يجب عليك أن تأخذ الأمور بجدية فليس هناك شيء أغلى من جسمك وإليك بعض أنواع الرجيم( التخسيس) وسلبياتها المحتملة:

  • أولا نظام تخسيس البحر المتوسط  هذا النوع من الرجيم يؤدي لخسارة الوزن بصورة كبيرة مما يسبب ضررا كبيرا على الجسم.
  • ثانيا رجيم داش ففي بعض الأحيان يسبب ضعف بعضلة القلب. *
  • ثالثا الرجيم النباتي الذي من الممكن أن يسبب نقص للكالسيوم والفيتامينات بالجسم.
  • رابعا التخسيس بنظام الصيام المتقطع له تأثير سلبي إلى حد ما على مرضى السكري والمرضعات والحوامل.
  • خامسا نزول الوزن باستخدام الأعشاب.
  • سادسا استخدام بعض الأدوية الكيميائية التي تساعد بنزول الوزن.

كما يجب علينا أن لا نلجأ إلى عمليات التدخل الجراحي كتكميم المعدة وتصحيح المسار إلا بحالات الضرورة القصوى كالسمنة المفرطة.

نصائح لإنجاح الرجيم( التخسيس)

  • عليك أن تحدد هدفك من إتباع النظام الغذائي وعمل خطة زمنية له ولا بد أن تكون تلك الخطة واقعية يسهل تطبيقها على أرض الواقع.
  • وضع خطط طويلة وقصيرة المدى للتخسيس.
  • محاولة تغيير العادات الغذائية الخاطئة بالتدريج.
  • أن يكون العجز بالسعرات الحرارية متناسبا مع الجسم ومع طبيعة عمل الشخص ونشاطه.
  • عليك أن تختار الأطعمة الصحية المناسبة المحتوية على العناصر المختلفة التي يحتاجها الجسم.
  • ممارسة التدريبات الرياضية بالتدريج طبقا للوزن والاستمرار على ذلك.

لكننا نجد البعض يتبعون أنواع قاسية من التخسيس في محاولة منهم أن يفقدوا الوزن بسرعة غير مدركين حجم الضرر الواقع عليهم.

أضرار الرجيم ( التخسيس)

  • يمكن أن تسبب الأنواع القاسية من الرجيم الأضرار الآتية:
  • تدهور الجهاز المناعي وعدم قدرته على العمل بصورة طبيعية.
  • يضعف الرجيم القاسي عظام الجسم فتكون سهلة الكسر وذلك لنقص كمية الكالسيوم.
  • تتأثر عملية الإنجاب لدى الرجال والنساء نتيجة الأنظمة الغذائية الغير متوازنة.

جميعنا نريد أن نحيا حياة صحية بدون الوزن الزائد ولكن لا بد أن نعلم الطريقة الصحيحة التي نصل بها لذلك الهدف دون أن نلحق بأنفسنا الضرر فلا نتبع أي حمية غذائية إلا البرامج التي تتكون من عناصر متوازنة فمضاعفات وسلبيات الرجيم القاسي أكثر بكثير من سلبياته ولكن علينا أن نعد برنامج غذائي متوازن وهذا ما سنعرفه بالسطور التالية.

برنامج غذائي متوازن

لكي تقوم بعمل غذائي متوازن يحتوى كل العناصر التي يحتاجها جسمك عليك أولا حساب سعراتك الحرارية باليوم هناك طرق عديدة لحساب تلك السعرات أدقها هو حساب السعرات الحرارية باستخدام جهاز inbody ومن ثم عليك تحديد نسبة الكاربوهيدرت والبروتين والدهون وذلك بالطرية التالية:

  • نسبة الدهون = 20 في المائة من مجموع السعرات.
  • نسبة الكاربوهيدرات = 50 في المائة من مجموع السعرات.
  • نسبة الدهون = 30 في المائة من مجموع السعرات.

تتغير تلك النسب على حسب طبيعة الجسم والنشاط المبذول ولكن لا يكفي أن نحدد نظاما غذائيا فقط دون ممارسة الرياضة بجانب النظام الغذائي..

من المهم إختيار نظام غذائي متكامل يحتوى على كل العناصر التي يحتاجها الجسم

البرامج التدريبية أثناء التخسيس

علينا أن نأخذ بعين الاعتبار أن لكل جسم ظروفه الخاصة أثناء التدريب فلا يجوز لمريض سمنة مفرطة أن يمارس نفس التمارين الرياضية التي يمارسها من يعاني من زيادة خفيفة بالوزن، ولكن على جميع من يرغبون بنزول وزنهم معرفة تلك المعلومات الخاصة بالتدريب لتجنب المضاعفات السلبية والاستفادة بالتدريب.

  • تحديد الهدف من التدريب وربطه بمدة زمنية معينة للانتهاء منه.
  • تحديد التمارين الرياضية التي تناسب الجسم وطبيعته.
  • البدء التدريجي بالتدريبات لكي تتأقلم عضلات الجسم على الأداء الحركي والتغييرات التي تحدث.
  • تكرار مجموعتين فقط لكل تمرين.
  • لحرق الدهون عليك بتكرار 12 عدة لكل مجموعة من التمرين الواحد.
  • يجب أن تكون الراحة بين المجموعة والأخرى 30ثانية.
  • التمرين من يومين إلى ثلاثة بالأسبوع.

لا بد من ممارسة الرياضة بجانب الرجيم أثناء التخسيس

أسباب فشل نزول الوزن( التخسيس)

كثيرا ما تنتهي التجارب لنزول الوزن بالفشل ولتحقيق نتيجة ايجابية عند إتباع أي حمية غذائية يجب أن نقوم بالاتي:

  • تقليل السعرات الحرارية باليوم على حسب نشاط وطبيعة الجسم.
  • ممارسة الرياضة وباستمرار.
  • النوم لعدد ساعات كافية بمعدل من 6 إلى 8 ساعات باليوم.
  • عدم إهمال وجبة الإفطار.

ولكن قد يتساءل البعض أنه يقوم بإتباع حمية غذائية وتدريب بدني ويعاني من ثبات فالوزن بالطبع هناك أسباب عديدة للسمنة التي ممكن أن تحدث مضاعفات على المدى البعيد.

أسباب ومضاعفات السمنة

لا تحدث السمنة فقط نتيجة عدم تناول الطعام الصحي ولكنها قد تحدث نتيجة لأسباب مختلفة ومنها:

  • العوامل الوراثية.
  • قلة النشاط البدني.
  • النوم الغير كافي.
  • تناول السكر وحتى لو بكميات قليلة.
  • الإفراط بتناول الطعام وإدمانه.
  • الإكثار من تناول الأطعمة المصنعة.

ومن الممكن أن تسبب السمنة العديد من المضاعفات السلبية للإنسان والتي تتلخص في:

  • الإصابة بأمراض الكبد.
  • الجلطات الدماغية.
  • التأخر في الإنجاب والعقم.
  • الإصابة بأمراض السكر.
  • الإصابة بأمراض القولون وسرطان الثدي.

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *